رياضة

وزارة الشباب تختتم فعاليات بطولة النهار الأولى لذوي الهمم

وزارة الشباب تختتم فعاليات بطولة النهار

تختتم اليوم السبت، فعاليات بطولة النهار الأولى، لكرة السلة بنات لضعاف السمع، والتي أقيمت تحت رعاية الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.

وأقيمت بطولة النهار الأولى، لكرة السلة للبنات، ضعاف السمع، في المدينة الشبابية بحي الأسمرات.

وجاءت ضمن أهتمامات وزارة الشباب والرياضة بذوي القدرات الخاصة، حيث تسعى الوزارة لتوسيع قاعدة الممارسة، بهدف دمجهم في المجتمع، وبث الروح التنافسية الشريفة بينهم.

فعاليات بطولة النهار الأولى
فعاليات بطولة النهار الأولى

وأكد الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، أن أنشطة ذوي الهمم تمثل أحد أهم محاور عمل وزارته في الفت ة الحالية.

وقد نظمت وزارة الشباب والرياضة، مكتب خاص لذوي القدرات والهمم، وذلك من خلال الإدارة المركزية لشئون الوزير.

من أجل، إقامة بطولة النهار الأولى، لكرة السلة بنات، لضعاف السمع، في المدينة الشبابية بالأسمرات في المقطم، تحت رعاية أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة.

وأكد الدكتور أشرف صبحي، أن الأنشطة والمشروعات التي تنفذها الوزارة، لذوى الهمم تأتي في مقدمة محاور عمل الوزارة.

فعاليات بطولة النهار الأولى
فعاليات بطولة النهار الأولى

حيث تنفذ الوزارة، التوجيهات القيادية السياسية، التي تسعى لتمكين ذوي الهمم في شتى مسارات العمل الوطني، وبناء العديد من المشروعات المتكاملة، والتي تنفذ خصيصًا لخدمتهم.

وأشار أشرف صبحي، أنه تم الكشف على هامش البطولة، عن ٣٠ عائلة من سكان مدينة الأسمرات، لضعاف السمع والنظر.

وذلك لمد يد العون والمساعدة لهم، وتقديم كافة الخدمات الطبية اللازمة لرعايتهم، في إطار خطة الدولة المصرية، للاهتمام بذوي القدرات والهمم.

من أجل توسيع قاعدة الممارسة الرياضية، في إطار العناية الصحية لكل أبناء الوطن.

وبدأت البطولة على مدار يومين، في الفترة من 1/10 إلى 2/10/2021، وتعتبر أول بطولة لكرة السلة لضعاف السمع بنات.

وتضم بطولة النهار الأولى أكثر من 36 فريقا، وأكثر من 150 لاعبة، يمثلون 15 محافظة مختلفة، في جمهورية مصر العربية.

ويهدف تنظيم البطولة، إلى تدعيم ذوي القدرات والهمم، الذين يتحدون المستحيل ويتخطون الصعاب، من أجل ممارسة الرياضة.

ويسعون لرفع اسم مصر عاليًا، في البطولات القارية والعالمية، وهو ما ظهر مؤخرا في مشاركة أبطالنا في الدورة البارالمبية في أولمبياد طوكيو الأخيرة.

دفع ذلك وزارة الشباب والرياضة، إلى رعاية هؤلاء الأبطال، الذين يرفعون راية التحدي، من أجل الوقوف على منصات التتويج، وسط أبطال العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: