رياضة
أخر الأخبار

ثلاثة مواهب أتلفها الهوى في الساحرة المستديرة وأفسدوا مسيرتهم بأنفسهم

 

دائماً في الساحرة المستديرة الموهبة ليست وحدها فقط تصنع الشهرة والتألق، إنما هناك عوامل مختلفة للحفاظ على المستوى الفني، ولا تفسد موهبة من الأهواء الشخصية وشياطين النفس، كما في الكرة المصرية العديد من المواهب، التي تستحق مكانة كبيرة، لكنهم أفسدوا مسيرتهم بأنفسهم دون التفيكر في مستقبلهم.

و عندما نبحث عن العوامل التي أدت إلى ذلك، نجد أنهم أضاعوا مستقبلهم الكروي، وخانوا موهبتهم بالخروج عن النص والإنسياق وراء الأعمال الغير أخلاقية.

 موقع ”الرأي“ يسرد قصة ثلاثة مواهب أتلفها الهوى وأفسدوا مسيرتهم بأنفسهم

ثلاثة مواهب حالياً أتلفها الهوا وأفسدوا مسيرتهم بأنفسه
عمر وردة

عمرو وردة نجم منتخب مصر

واحدا من أبرز اللاعبين الموهبين في الكرة المصرية، الذي أضاع موهبته بأيده، وعلى الرغم من أنه أفضل اللاعبين الحاليين، لكن عقليته دمرت مسيرته.

وردة تعود على افتعال الأزمات مع كل نادي يتواجد فيه، ولديه تاريخ كبير من المشاكل منذ بداية رحلة احترافيه، وحتى الآن مازال يرتكب جميع أنواع المشاكل التي عطلت مسيرته.

سلوكيات وردة غير المنضبطة، من أكبر الأزمات التي أثرت على مسيرته الرياضية، سواء مع المنتخب المصري أو مع الفرق التي لعب لها خلال تجربة الاحتراف.

 

صالح جمعة ”المعلم الصغير“
صالح جمعة

صالح جمعة ”المعلم الصغير“

موهبة رياضية كبيرة انتظر الجميع منها التألق في سماء الساحرة المستديرة، لكن جمعة كان له رأي آخر في تحطيم نفسه بعدم الالتزام بالسهرات.

واشتهر جمعة بالمشاجرات والأزمات والمشاكل والسهر مع الفتيات في الملاهي الليلية، و التغيب عن التدريبات كانت السمة السائدة لديه.

كما فشل جمعة في إثبات نفسه داخل الأهلي، على الرغم من حصوله على أكثر من فرصة لتعديل مساره، احتراما للموهبة والمهارة الكبيرة التي يمتلكها، لينتقل إلى سيراميكا كيلوباترا، ولازال يبحث عن نجومية للعودة إلى التألق.

محمود عبد المنعم "كهربا“
كهربا

محمود عبد المنعم “كهربا“

موهبة رياضية لا يختلف عليها أحد، والجميع في الكرة المصرية توقع أنه سوف يكون من أهم اللاعبين في الجيل الحالي لمنتخب الفراعنة.

كهربا تاريخ كبير من المشاكل والأزمات في مشواره، سواء مع الأهلي حاليا أو إنبي و الزمالك في السابق، و دائماً الاشتباكات مع المدربين عادة لديه.

علي الرغم من الاحتقان الكبير بين جماهير القطبين، إلا الجميع يعترف بقدراته التهديفية ومهاراته الفردية، التي تجعل منه لاعبا عالميا من طراز فريد، لكن الأزمات أصبحت قريبة من إفساد مسيرته.

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: