اخبارحوادث

مصرع شاب ألقى بنفسة في النيل انقاذاً لخطيبته بمحافظة سوهاج

نورهان الريانى

لقى شخص مصرعة غرقا فى النيل حاول إنقاذ خطيبتة التى غرقت بعد إنزلاق قدمها وإختل توازنها وتم تحرير محضر بالواقعة للعرض على النيابة العامة.

تلقى اللواء محمد شرباش مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج ، اخطارا يفيد غرق شخصين في نهر النيل أمام قرية قاو غرب مركز طما بسوهاج، وعلى الفور انتقل الشرطة وقوات الانقاذ النهرى وسيارات الاسعاف لمكان الحادث لانتشال الجثتين من قاع النيل.

واشارت معلومات البحث الجنائي بسوهاج، غرق كل من «نصرى م 18 عامًا»، وخطيبته «نصرة ح ق 17 عامًا»، ويقيمان مركز طما، أثناء خروجهما للتنزه، برفقة أسرتيهما، ووضحت التحريات، أنه أثناء خروجهم في نزهه على حافة النيل انزلقت قدمها وسقطت في النيل، فحاول خطيبها إنقاذها والقى بنفسه خلفها فأدي إلي مصرعة معها.

فى سياق أخرىلقيت فتاة مصرعها غرقا فى ترعة الإسماعيلية، بسبب اختلال توازنها وانزلاق قدمها مما أدى إلى مصرعها في الحال،  وتم نقلها لمستشفى الإسماعيلية وتم تحرير محضر بالواقعة للعرض على النيابة العامة.

تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسماعيلية بلاغا يفيد مصرع فتاه في العشرينات من عمرها غرقا في ترعه الاسماعيلية

وأكدت مصادر أن الحادث وقع في مدينة القصاصين بالاسماعيليه اثر سقوط الفتاه في ترعه الاسماعيليه بسبب اختلال توازنها وانزلاق قدمها مما أدى إلى مصرعها في الحال

وكان اللواء منصور لاشين، مدير أمن الإسماعيلية تلقى إخطاراً يفيد بسقوط فتاة في العشرينيات من العمر في ترعة الإسماعيلية، حيث انزلقت قدمها وسقطت في الترعة بنطاق مدينة القصاصين.

وعلى الفور انتقلت سيارة الحماية المدنية ورجال الإسعاف إلى موقع الحادث لانتشال الجثمان إلا أنهم لم يتمكنوا من العثور على جثمانها، بسبب سرعة تيار المياه

وأكد أحد شهود العيان بموقع الحادث إنه شاهد الفتاة تقترب من شاطئ ترعة الإسماعيلية، لإصابتها بقيء شديد، وكانت ممسكة برأسها، إلا انها فقدت توازنها وسقطت في المياه، حيث لقيت مصرعها غرقاً.

مشيراً إلى أن الواقعة حدثت بالقرب من كوبري مركز ومدينة القصاصين، أمام أحد المجمعات الطبية الخاصة.

ووصل رجال الحماية المدنية في الإسماعيلية مساء اليوم إلي مكان الحادث، وبدأوا في تمشيط المياه في محل الواقعة، أملاً في العثور على جثمان الفتاة قبل الليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: