فن ومنوعات

محمد سعد شائعة وفتي سخيفة

كتبت داليا أشرف

أنتشرت خلال الفترة الماضية عبر مواقع التواصل الإجتماعي شائعات وأقاويل غير مؤكد صحتها عن وفاة الفنان محمد سعد الشهير بـ اللمبى بفيروس كورونا، ليظهر محمد سعد وينفي كل تلك الشائعات ويوضح ذلك من خلال حسابه الشخصي على فيس بوك.

وقد أكد محمد سعد على أنه يتمتع بصحة جيدة وأن كل ما قيل غير صحيح على الإطلاق، طلب من جمهوره ومتابعينه أن لا يصدقوا أي أخبار تنشر على غير حسابه الشخصي، حيث نشر عبر حسابه الشخصي فيس بوك قائلاً (صبح صبح على كل حبايبى أنا بخير وبشرب قهوتى وبكتبلكوا البوست كمان متصدقوش حاجة غير على صفحاتى الرسمية فقط).

الجدير بالذكر أن الفنان محمد سعد كانت أخر أعماله التي قدمها هو فيلم الكنز 2 والذى جسد من خلاله شخصية بشير الكتاتنى، وشارك في بطولته كل من الفنانين محمد رمضان، هند صبري، أحمد رزق، أمينة خليل، روبي، وعدد أخر من النجوم كما أن الفيلم من إخراج شريف عرفه.

ويذكر أن  الفنان محمد سعد عاد بعد غياب طويل من خلال طرح أغنية جديدة له بعنوان دخول رايق، حيث تقول كلمات الأغنية (دخول رايق أنا بسبب حرايق .. تضايق مني ماتضايق .. اكمنى راكب وسايق).

كما قام محمد سعد بتحقيق شهرته ونجاحه فى كثير من الأعمال الفنية التي قدمها على مدار حياته بالسينما المصرية وقد شارك في فيلم اللمبى فى عام 2002، ويعتبر فيلم اللمبي علامة فارقة في تاريخه السينمائي حيث أنه أثر على نوعية الأفلام المطلوبة في السوق.

وأظهر أن تلك النوعية من الأفلام التي تنتمي إلى النوع الشعبي هي الافلام المطلوبة أكثر، وقد شارك فى بطولة فيلم اللمبي كلاً من محمد سعد، عبلة كامل، حلا شيحة، حسن حسني، نشوى مصطفى، لطفى لبيب.

ويذكر أن فيلم اللمبي حقق إيرادات كبيرة إذهلت جميع المنتجين حيث أنه قد تفوق الفنان محمد سعد على عادل إمام، وقد وصل أجر محمد سعد إلى حوالي 6 ملايين جنيهاً، حيث أن فيلم اللمبي كان أول جزء وظهرت بتلك الشخصية في أربعة أفلام أخرين وهما فيلم الناظر صلاح الدين، اللمبي، واللي بالي بالك، اللمبي 8 جيجا.

وشارك قام بتجسيد دور البطولة أيضاً في فيلم اللي بالي بالك التي أُنتج في عام 2003، والتي كانت تدور أحداثه حول دخول اللمبي السجن ثم يهرب ويقع له حادث، وتتوالى الأحداث إلى أن يحل اللمبي محل الضابط رياض المنفلوطي بعد وفاته ويعيش حياته مع زوجته، وكان الفيلم بطولة كلاً من نيفين مندور، حسن حسني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: