رياضة

ليفربول يتغلب على ليدز بثلاثية نظيفة ويزاحم المان يونايتيد على الصدارة

ليفربول يتغلب على ليدز بثلاثية

انتهت قبل قليل مباراة ليفربول ضد ليدز يونايتيد في الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي لعبت ضمن منافسات الجولة الرابعة بالبريميرليج.

أحداث الشوط الأول من مباراة ليفربول ضد ليدز يونايتيد

وبدأ الشوط الأول بسيطرة لنادي ليفربول، حيث أخذ المبادرة وبدأ بالضغط على دفاعات فريق ليدز يونايتيد.

ورغم الهجوم الكاسح لليفربول، إلا أن دفاعات ليدز نجحت في تخطي أول عشرة دقائق من المباراة، بالتعادل السلبي أمام الريدز.

وظل هجوم ليفربول يهدد مرمى ليدز يونايتيد، حتى الدقيقة الـ13، عندما بدأ لاعبوا ليدز في السيطرة على الكرة.

وبدأ لاعبو ليدز يونايتد يسيطرون على المباراة، وبادلوا دفاعات ليفربول الهجوم، إلا أنه الخط الخلفي للريدز، نجح في تخطي هذا الضغط.

هدف محمد صلاح في شباك ليدز يونايتيد

الهدف الأول لليفربول في مرمى ليدز يونايتيد

ونجح هجوم نادي ليفربول، في العودة للمباراة سريعًا، وضغط هجوم الريدز بشدة، حتى نظموا هجمة مرتدة.

ولعبت المرتدة بدقة، في الدقيقة الـ19 وسجل منها لاعبنا المصري محمد صلاح هدف التقدم لليفربول.

وصف الهدف الأول لليفربول في مرمى ليدز يونايتيد

نظم مهاجموا الريدز هجمة مرتدة عند الدقيقة الـ18 ولعبت الكرة حتى وصلت محمد صلاح، والذي سدده داخل المرمى عند الدقيقة الـ19.

ولعبت الكرة بواسطة ساديو ماني، على حدود المنطقة، عند الظهر الأيمن ألكسندر أرنولد والذي لعبها عرضية بأتجاه صلاح، ليسددها باتجاه المرمى، وتسكن الشباك، وتعلن عن تقدم ليفربول بالهدف الأول.

وأزداد ضغط ليفربول على دفاعات ليدز يونايتيد، وأتيح للسنغالي ساديو فرصة لمضاعفة النتيجة، إلا أنه لعب الكرة بشكل سيء، ومرت أعلى العارضة.

وظل هجوم نادي ليفربول، ضاغطًا على دفاعات نادي ليدز يونايتيد، حتى مرتي نصف ساعة من شوط المباراة الأول.

وبدأ فريق ليدز يونايتيد يستفيق من غفلته بعدما تأخر بهدف سجله محمد صلاح، وباغت دفاعات ليفربول، بهجمات ولكنها مرت دون خطورة على مرمى الريدز.

وظل فريق ليفربول، يهاجم دفاعات ليدز يونايتيد، إلا أن مدافعي الأخير تعاملوا بنجاح مع كل الهجمات.

وانتهى الشوط الأول، بتقدم الريدز بهدف نظيف، على مضايفه ليدز يونايتيد.

أحداث الشوط الثاني من مباراة ليفربول ضد ليدز يونايتيد

وبدأ الشوط الثاني من مباراة ليفربول ضد ليدز يونايتيد، بسيطرة للريدز، إلا أن اليونايتيد بدأ باللعب على الهجمة المرتدة.

ونظم هجمة عند الدقيقة الـ47، إلا أنها مرت دون خطورة على مرمى البرازيلي أليسون بيكر، حيث كانت التهديد الأول بالشوط الثاني.

الهدف الثاني ليفربول

وعند الدقيقة الـ50 لعب الظهير الأيمن لليفربول، ألكسندر أرنولد كرة عرضية، وصلت للاعب فابينهو، الذي سددها داخل المرمى.

فابينهو نجم ليفربول

وصف الهدف الثاني لليفربول

وحدثت دربكة داخل منطقة الجزاء، بعدما لعبت الكرة بشكل عرضي، وذلك بسبب عدم استقرارها مع لاعب معين، حتى وصلت لفابينهو الذي سددها نحو المرمى لتعلن عن الهدف الثاني لليفربول.

وسيطر ليفربول على المباراة، وتراجع فريق ليدز يونايتيد لنصف ملعبه، خوفًا من هجمات ليفربول الخطيرة.

ظلت المباراة متوازنة بغد ذلك بين الفريقين، كل منهما يباغت الأخر بهجمة مرتدة، إلا أن المهاجمين فشلوا في إضافة أهداف جديدة.

وعند الدقيقة الثالثة والستين من عمر المباراة، تدخل أخد لاعبوا ليدز يونايتيد، على قدم نجم ليفربول اليوت.

إصابة اليوت لاعب ليفربول

وخرج اليوت دون أن يكمل المباراة، حيث ثبتت قدمه اليسرى بدعامات، بعدما تعرض لإصابة شديدة.

وأشرك الألماني يورجن كلوب، جوردان هاندرسون بدلًا من اليوت، الذي خرج مصابًا في الدقيقة الـ63 من عمر المباراة.

وعقب استئناف المباراة، عاد فريق ليفربول للسيطرة عليها من جديد، إلا أن فريق ليدز يونايتيد لم يستسلم لهجمات ليفربول، وظل يباغته بالمرتدات الخطيرة.

وواصل لاعبوا ليفربول، الضغط على دفاعات ليدز يونايتيد، إلا أنهم أضاعوا الكثير من الفرص المحققة، والتي أتيحت لهم لزيادة عدد الأهداف.

فرصة الهدف الأول لليدز يونايتد التي أفسدها أليسون بيكر

وعند الدقيقة الـ74 أنفرد مهتجم نادي ليدز يونايتيد، بالكرة من الناحية اليسرى لدفاع ليفربول، ولعب الكرة عرضية أرضية.

إلا أن الحارس البرازيلي، أليسون بيكر تعامل مع الكرة بنجاح، وأمسك بها ليفسد فرصة محققة على هجوم ليدز يونايتيد.

وعقب هذه الغفوة من لاعبوا ليفربول، سيطر الريدز على المباراة من جديد، حيث وضعوا لاعبو ليدز في منتصف ملعبهم.

ولم يمنحوا لهم أي فرصة للتقدم، وتناقلوا الكرة في منتصف الملعب، الخاص بمضايفهم ليدز يونايتيد.

وواصل لاعبو ليفربول مسلسل إهدار الفرص، وذلك عندما لعب محمد صلاح كرة من الناحية اليسر لزميله ساديو ماني، والذي سددها بجوار القائم الأيسر لمرمى ليدز يونايتيد.

ليفربول ضد ليدز يونايتيد

وحاول بعد ذلك لاعبوا ليدز يونايتيد، العودة للمباراة إلا أن دفاعات ليفربول نجحت في الخروج من هذا الضغط الذي وقعوا فيه.

ونجح لاعبوا الريدز في إضافة الهدف الثالث، عند الدقيفة الـ92 من عمر المباراة، عن طريق المهاجم ساديو ماني، لينهي المباراة إكلينيكيًا.

يورجن كلوب مدرب ليفربول

ومرت الـ8 دقائق، التي أحتسبها الحكم، كوقت بدلًا من الضائع، بضغط شديد من ليفربول.

وأرتفع رصيد نادي ليفربول بهذا الفوز إلى 10 نقاط، يحتل بهما حاليًا المركز الثالث، خلف كل من مانشستر يونايتد، وتشيلسي، الذين يمتلكان نفس العدد من النقاط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: