اخبارتحقيقات وملفات

حلاوة المولد بهجة وسعادة لكل المصريين

كتب : محمد هشام

المولد النبوي الشريف يأتي علينا في كل عام جميعا والمسلمون يحتفلون به ، ولكن بطريقة خاصة وطويلة الأمد، وأول شيء نفكر فيه عند الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، هو شراء حلاوة المولد .

الأمة الإسلامية و العربية تستعد للاحتفال بالمولد النبوي الشريف، الذي يحتفل به المصريون على طريقتهم الخاصة من خلال شراء حلوى المولد، كأحد أهم المظاهر التي تظهر خلال المناسبة، وواحدة من العادات الاستهلاكية القديمة المتوارثة .

ففى مثل هذه الأيام من كل عام تتحول شوارع مدن وقرى محافظات مصر إلى كرنفالات واحتفالات خاصة بذكرى المولد النبوى الشريف، وأرصفة الشوارع والميادين ينتشر فيه شوادرلبيع الحلويات الحمصية والسمسمية والسودانية واللديدة والملبن ووالعرايس الحلاوة والأحصنة الحلاوة ، هذه عادة أعتاد عليها المصريون منذ عصر الفاطميين ، فشراء حلاوة المولد واجب مقدس لبعض الأسر المصرية

ووسط حلقات الذكر والتواشيح وأعمال الخير وإطعام الفقراء والمساكين، تأتي حلاوة المولد لتحلي ليالي هذه الأيام، وتزين العرائس والجمال وغيرها من الإكسسوارات الخاصة بالمولد لتزين شوارع مدن وقرى محافظات مصر وتعلن عن حلول ذكرى مولد النبوي الشريف .

فى المولد النبوى الاسواق تتزين بالشوادر والزينة وعرض الحلويات وهى حلاوة المولد والعروسة الحلاوة او الحصان الحلاوة ، وتتعلق الاذهان فى مصر كبار وصغار بهذا التقليد حلو المذاق .

حلاوة المولد هى نوع من أنواع الحلوى التى أدخلها الفاطميين إلى مصر، وتوجد أيضا فى الدول الإسلامية ولكنها تلقى رواجاً شديداً فى مصرإجتفالا المولد النبوى الشريف حلاوة المولد وتنقسم لعدة
أشكال منها الفولية والسمسمية والحمصية ، وكان يوجد أيضا منذ فترة عروسة المولد والحصان

حيث تشهد اسواق إدفينا ومركز رشيد وكل محافظات مصر اقبال كبير على حلاوة المولد من كل عام خلال مناسبة المولد النبوى .

و يوجد العديد من انواع الحلاوة من الحلوى منها السمسمية والحمصية والملبن والبسيمة والهريسة كأكثر الحلويات المفضلة لدى المصريين في هذا الموسم ، و المربعة التقليدية بيضاء اللون المزينو بالسمسم والسودانى ، و حلوى المكسرات بالبندق واللوز ، وحلوى العلف وبالطبع الى جانب العروسة الحلاوة جميلة الالوان .

المصريون لا يتركون مناسبة دينية أو اجتماعية إلا وكانت لهم فيها طقوسهم الخاصة فيما يتعلق بمائدة الطعام، حيث ارتبطت لدى قطاعات عريضة من المصريين تلك المناسبات بأصناف مختلفة من الطعام ،و تزخر محال الحلويات و”الشوادر” بما لذ وطاب من حلوى المولد بمناسبة المولد النبوي الشريف، والذي نستعد لاستقباله، والاحتفال بالمولد النبوي يعد من المناسبات المهمة لأنه موسم سنوي حيث يقبلون عليه الغنى والفقير لشراء حلويات المولد .

شراء حلوى المولد يعد من أهم مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة الدينية في شتى ربوع مصر، والتي تكون عبارة عن مئات الأصناف من منتجات الحلوى المصنعة .

وأخيراً أيام قليلة ويهل علينا المولد النبوي الشريف، والذي اعتاد الشعب المصري فيه على شراء حلوى المولد فى ذكراه من كل عام وتحرص الأسر المصرية على شراء “حلاوة المولد” كل عام لتحافظ على عادة توارثوها من الأجداد إلى الأبناء، والتي تعطي طعمًا لمثل هذه المناسبة في قلوب المصريين .

مصر تعتبر من أوائل الدول التي بدأت الاحتفال بالمولد النبوي، حيث يعود ذلك إلى عصر الفاطميين عقب دخول الخليفة المعز لدين الله الفاطمى لمصر عام 973 حيث قام الفاطميون بابتداع صنع حلاوة المولد وعروسة المولد خلال تلك الفترة احتفالا بالمولد النبوى ، فمنذ دخول المعز لدين الله الفاطمى إلى مصر كان اهتمام الفاطميين بالاحتفالات والمواسم عظيماً وأقام الخليفة العزيز بالله (دار الفطرة)، وقرر أن تكون هذه الدار لصناعة الحلوى التى توزع على الناس فى الأعياد، وكان يُرسل إلى هذه الدار جميع الأصناف من السكر والعسل والتمر والقلوب (المكسرات) والزعفران والدقيق والزبيب والسمسم والبيض وماء الورد، وكانت هذه الدار تنتج كميات هائلة وبها أكثر من مائة صانع، ومائة فراش لحمل الحلوى، وتفريقها على أصحاب الوظائف والمهمين من خدم الخليفة ثم على العامة من الناس .

الحلاوة
الحلاوة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: