عربى ودولى

ألمانيا تلقح 65% من السكان بلقاح كورونا

تلقى 65.8% من السكان في ألمانيا حتى الآن تطعيمًا كاملًا من جرعتين ضد فيروس كورونا، ما يعادل 54.7 مليون نسمة، وذلك بحسب بيانات معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض.

ووفقا للبيانات، تلقى 68.9% من السكان في ألمانيا ما يعادل 57.3 مليون نسمة جرعة أولى على الأقل من لقاح مضاد لكورونا، وبلغت نسبتهم بين البالغين 79.9%

وذكر المعهد أن نسبة التطعيم الكامل بين جميع البالغين فوق 17 عاما في ألمانيا بلغت حتى الآن 76.4%.

ألمانيا

ووفقا للبيانات، بلغت نسبة التطعيم الكامل بين من تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاما 38.8%، ونسبة من تلقوا جرعة واحدة فقط من اللقاح بين نفس الفئة العمرية 44.3%.

وتم حتى الآن إعطاء جرعة معززة لأكثر من 1.3 مليون شخص.

جرعات معززة من لقاح كورونا لكبار السن

ويتم تقديم الجرعات المعززة لكبار السن والمجموعات المعرضة للخطر الذين حصلوا على تطعيم كامل منذ ستة أشهر على الأقل.

ألمانيا

واعتبارا من 7 يونيو الماضي، أصبح بإمكان أي شخص في ألمانيا يرغب في تلقي التطعيم الحصول عليه، فمع نهاية تحديد أولويات اللقاحات  التي كانت تقتصر على اللقاحات لمن بلغوا سن الستين أو تجاوزوه.

وبعض المجموعات ذات الأولوية يمكن الآن لأي شخص يبلغ من العمر 12 عاما أو أكثر تلقي جرعة لقاح مضاد لكورونا.

إعطاء الأولوية للحصول على اللقاح لمن تجاوزوا 80 عاما

وبدأت حملة التطعيم في ألمانيا نهاية العام الماضي، وتم إعطاء الأولوية في بادئ الأمر لمن تجاوزوا 80 عاما، والمقيمين بدور المسنين والرعاية، والأطقم الطبية، وأيضا أصحاب الأمراض المزمنة الذين يزداد لديهم خطر الإصابة بأعراض شديدة من كورونا.

ألمانيا

وكانت وزارة الصحة الألمانية قضت بإلزام المواطنين بدفع تكاليف الاختبارات السريعة لكورونا.

واستثنى المرسوم من القرار الأشخاص الذين لا يمكن تطعيمهم، بما في ذلك الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما.

ووفقا للائحة، تتاح الاختبارات المجانية عموما للأطفال الذين لم يبلغوا سن 12 عاما أو كان عمرهم لا يزيد عن 12 عاما وثلاثة أشهر عند إجراء الاختبار.

ألمانيا استطاعت إبطاء الموجة الرابعة من كورونا

 

تظهر الأرقام أن ألمانيا استطاعت بالفعل إبطاء الموجة الرابعة من كورونا التي ظهرت هذا الصيف.

فمنذ مدة ومعدل الإصابة بالعدوى يتراوح بين 60 و70 لكل مئة ألف شخص.

كما أن عدد الإصابات في حالة ركود. ومع ذلك، فهو أعلى مما كان عليه نفس الفترة من عام 2020.

لكن معدل الإصابة لم يعد المعيار الوحيد، فقد اتفقت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات خلال الصيف على استخدام “معدل الاستشفاء” لتقييم العدوى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: