تحقيقات وملفاتعامعربى ودولى

جبهة تحرير تيجراي: صددنا هجومًا واسعًا للقوات الإثيوبية ومسلحي الأمهرة على الإقليم

قالت جبهة تحرير تيجراي، إنها صدت هجومًا واسعًا للقوات الإثيوبية ومسلحي الأمهرة على الإقليم، اليوم.

من جانبها قالت الخارجية الإثيوبية، إن عقد مجلس

الأمن الدولي اجتماعا حول إقليم تيجراي ليس من اختصاصاته لأن القضية محلية.

وصادق البرلمان الإثيوبي، الأربعاء، على الحكومة الجديدة لرئيس الوزراء، والتي شملت 7 سيدات و3 من أحزاب المعارضة لأول مرة.

وتضمنت الحكومة الجديدة 22 حقيبة، منها 3 لأحزاب المعارضة لأول مرة و7 سيدات ضمن التشكيلة الحكومية.

‏وعين رئيس الوزراء الإثيوبي، سيلشي بقلي كبير مفاوضي ومستشاري سد النهضة.

وكان أدى رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، الاثنين من الأسبوع الماضي، اليمين الدستورية أمام البرلمان بعد إعادة تعيينه رئيسًا للوزراء.

ووافق البرلمان الإثيوبي، صباح الاثنين، على إعادة انتخاب آبي أحمد رئيسا للوزراء لدورة جديدة مدتها 5 سنوات.

رئيس الوزراء الإثيوبي

البرلمان الإثيوبي يصوت على اختيار آبي أحمد

وصوت البرلمان الإثيوبي، على اختيار آبي أحمد رئيسا للوزراء، بمشاركة 425 عضوًا جديدًا، بعد تأديتهم القسم أمام رئيسة المحكمة العليا الإثيوبية، مازا أشنافي.

وكان مجلس الانتخابات الإثيوبي، أعلن في 10 يوليو الماضي، فوز حزب “الازدهار” الحاكم في الانتخابات البرلمانية بـ410 من إجمالي 436 مقعدًا.

وتم التنافس على هذه المقاعد في الجولة الأولى للبرلمان ما يضمن فترة ولاية ثانية مدتها 5 سنوات للحزب الفائز.

وبدأ البرلمان الإثيوبي الجديد، أولى جلسات أعماله الاثنين، ويتكون من مجلسين، هما: مجلس نواب الشعب (الغرفة الأولى) وبها 547 عضوًا، والمجلس الفيدرالي (الغرفة الثانية) ويشمل 112 عضوًا.

إثيوبيا تغلق سفارتها في مصر

جدير بالذكر، أن سفارة إثيوبيا في مصر، أعلنت الأسبوع قبل الماضي، غلق أعمالها لمدة قد تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر بدءا من الشهر الحالي لأسباب مالية واقتصادية.

سفارة إثيوبيا في مصر

وعلى صعيد متصل أعلن السودان أغسطس الماضي، استدعاء سفيره في إثيوبيا للتشاور بعد اتهامات إثيوبيا بالتدخل في أزمة تيغراي.
وقالت الخارجية السودانية، ‏إن السودان يعاني من آثار النزاع في إقليم تيغراي الإثيوبي وخاصة في ملف اللاجئين.
وأوضحت ‏الخارجية السودانية، أن مبادرة حمدوك تهدف لتشجيع الأطراف الإثيوبية على حل أزمة تيغراي سلميا.
وتابعت الخارجية: السودان يؤكد حل أزمة إقليم تيغراي الإثيوبي حرصا على الاستقرار الإقليمي، مؤكدة نفي الاتهامات الإثيوبية بالتدخل في النزاع بإقليم تيغراي.
وأكد ‏وزارة الخارجية السودانية، على اهتمام الخرطوم بحل نزاع إقليم تجراي الإثيوبي هو جزء من التزامها بالسلام والاستقرار الإقليمي.
‏وبينت أن إيحاء إثيوبيا بأن الخرطوم تلعب دورا فى النزاع بإقليم تجراي هو استمرار لما درجت عليه من تجاوز الحقائق.

إثيوبيا ترفض وساطة السودان في صراع تيجراي

وكانت رفضت إثيوبيا، وساطة السودان في صراع تيجراي، واعتبرت الخرطوم طرفًا يفتقر للمصداقية.

إثيوبيا ترفض إدخال المساعدات لإقليم تيجراي

وبسبب حدة الخلاف بينهما، رفضت الحكومة الإثيوبية فتح المعابر لإدخال المساعدات الإنسانية مباشرة لإقليم تيجراي عبر الأراضي السودانية.

كما رفضت إثيوبيا أن يتم الضغط عليها لكي يتم فتح معبر المساعدات، مؤكدة أن السبب في ذلك، الإرهاب الذي تمارسه جبهة تحرير تيجراي.

إثيوبيا: الجبهة تيجراي هي سبب منع وصول المساعدات

وأوضحت الحكومة الإثيوبية أن الجبهة هي السبب الرئيسي في منع وصول المساعدات وقفل المعبر بسبب الإرهاب الذي ترتكبه والتضليل الإعلامي الذي تنتهجه.

واتهم مسؤوليين إثيوبيين جبهة تحرير تيجراي بالاستيلاء على أكثر من 170 شاحنة مساعدات إنسانية كانت متوجهة للمحتاجين في الإقليم.

وكان رئيس وزراء السودان ، عبدالله حمدوك، أجرى اتصالات هاتفية مع الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير تيغراي، بهدف الدخول في مفاوضات للوصول لحل سلمي للنزاع القائم، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمدنيين.

220 ألف مواطن هربوا بسبب الحروب

وأكدت الخارجية الإثيوبية، أن 220 ألف مواطن هربوا من إقليمي أمهرة وعفار بسبب القتال والحروب داخل الأقاليم.

واندلعت الحرب بين قوات الجيش الإثيوبي، والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، منذ ما يقارب الـ8 أشهر، بسبب الخلافات الحادة بينهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: