اخبارتحقيقات وملفاتحوادث

أهالى قرية أبو رقبة عن العربى .. رحل عاشق التجارة مع الله وخيره على القرية

وسط حزن شديدة فى قرية أبو رقبة التابعة لمركز أشمون التابعة لمحافظة المنوفية، بعد توديعهم رجل الخير الحاج محمود العربى عن عمر يناهز ال90 عام تقريبا، وقف الأهالى فى طوابير العزاء فى القرية، حيث دخل العزاء كل منزل.

التجارة مع الله

وأكد الأهالى أن خير العربى مغرق القرية بالكامل،، فهو كان يعشق التجارة مع فكان يقوم بمساعدة أى محتاج فى القرية ويوفر للشباب، العمل وتوكيلات توشيبا للمحلات وأقام كتاب، لتحفيظ القرأز ومعاهد أزهرية.

العزاء

حيث شهد عزاء الحاج محمود العربي مؤسس شركة توشيبا العربي في مصنع العربي بقليوب فى الكيلو 14 طريق مصر اسكندرية، أمس حضور عدد من المسؤولين فى مصر.

وحضر العزاء الدكتور علي المصيلحي وزير التموين، محافظ القليوبية، محافظ بور سعيد اللواء عادل الغضبان الدكتور عصام شرف رئيس وزراء مصر الأسبق ومحافظ المنوفية، الدكتور محمد معيط وزير المالية واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة عزاء المهندس محمود العربى رئيس مجلس إدارة مجموعة توشيبا العربي والمقام الأن بمصنع العربي بمحافظة القليوبية.

جاء ذلك وسط تشديدات أمنية مشددة في محيط عزاء المهندس محمود العربي مؤسس شركة توشيبا العربي والمقام الأن بمحافظة القليوبية.

الجنازه

شيع عدد كبير من أهالى قرية أبو رقبة التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية جثمان رجل الأعمال الحاج محمود العربى من مسجد العربى بالقرية، والذى توفى أمس.

وحضر الجنازة عدد كبير من رجال الأعمال والقيادات السياسية والإجتماعية فى مصر والوطن العربى،حيث أنة كان نموذجًا مشرفا للعطاء وحب الناس، وكان محل تقدير واحترام كل المصريين.

محمود العربى
محمود العربى

بيان العربى جروب

وقالت مجموعة العربى جروب فى بيان لها، أنة كان لنا نعم الأب والقائد الراشد الذي ستبقى سيرته العطرة وريادته في مجال التجارة والصناعة نموذجا فريدا تقتدي به الأجيال القادمة ، وستبقى أعمالة الخيرية والإنسانية حاضرة في الوجدان.

وقاموا بالدعاء لة قائلين: نسأل الله العلي القدير أن يتغمد المغفور له بواسع رحمته وأن يسكنه الفردوس الأعلى ويجزيه بالإحسان إحسانًا، وأن ينزله منزلًا مباركا والله خير المنزلين، إنا لله ما أعطى ولله ما أخذ وكل شئ عنده بأجل مسمى، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، “إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ”

ولد الحاج محمود العربى عام 1932 بقرية أبو رقبة مركز أشمون بمحافظة المنوفية، وكان والده مزارعًا مستأجرا يزرع أرضًا ليست ملكه، وقام بإرساله إلى “الكُتَّاب” وهو في سن ثلاث سنوات فتعلم القرآن، ولم يلتحق بالتعليم بسبب ظروف والده الاقتصادية، وقد بدأ كبائع في متجر حيث ظهر لدية ميل للتجارة منذ صغره فكان وهو طفل صغير يبيع لعب الأطفال على مصطبة بيتهم بالقرية في العيد ويدخر الأصل والمكسب يعطيه لأخيه غير الشقيق فيشتري له غيرها ولما وجد فيه الأخ هذه الموهبة اصطحبه للقاهرة حيث عمل بالموسكي بائعا من محل لمحل ثم اشترى وشريك له محلا بالموسكي وبدأ التحول من عامل لصاحب عمل ولم ينس الرجل حق الشريك ولاحق الفقير فكان في ماله حق معلوم للسائل والمحروم وحصل الرجل على توكيل كبرى الشركات اليابانية وحلم بأن يتحول من رجل تجارة لرجل صناعة وهمة أن يفتح أكبر قدر من البيوت بزيادة عدد العاملين معة.

وانتقل النشاط لأماكن آخرى غير الموسكي ليمتد لجزيرة بدران بشبرا وبورسعيد وتبنى المصانع في بنها ثم تتوسع لتحتل الجزء الأكبر من المنطقة الصناعية بقويسنا بالمنوفية وتدور العجلة ومع نفس الخط الصناعي التجاري يسير الخط الخيري، ويعاون الرجل نخبة من أهل الثقة وأهل الخبرة يتقدمهم أخية الحاج محمد العربي وكوكبة من الرجال المخلصين للشركة.

في عام 1975 زار العربي اليابان، ورأى مصانع شركة توشيبا التي حصل على توكيلها، فطلب منهم إنشاء مصنع في مصر، وكان لديه أرض في طريق مصر-إسكندرية الزراعي، زارها خبراء من اليابان وأقروا بصلاحيتها، وتم إنشاء أول مصنع للشركة في مصر.

وفي 1982 تم بناء مجمع صناعي في بنها، على مدار العقود التالية زادت شراكاته مع شركات يابانية مصنعة للأجهزة الإلكترونية وغيرها ليصبح وكيلاً لعلاماتها التجارية مثل سوني، سيكو، إن إي سي، وهيتاشي.

الجنازه
الجنازه

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: