عام

أحمد ونجلاء .. تعرف على قصص ضحايا غدر الصحاب

شهدت الأونة الأخير حوادث غدر الصحاب والتى تظهر فى كفر الدوار بعد أن قامت نورهان بقتل صديقتها نجلاء وأخيرا عندما قام شاب بقتل صديقة أحمد وألقاه فى نهر النيل لخلافات مالية بينهم.

وأنتشرت هذة الظاهرة فى الفترة الأخيرة وترصد لكم الرأي أهم هذة الحوادث.

قرر وكيل النائب العام بطلخا بالدقهلية حبس المتهم بقتل صديقة والقاءه فى نهر النيل 4 أيام على ذمة التحقيق ويراعى التجديد لة فى الموعد القانونى

حيث نجح ضباط مباحث مديرية امن الدقهلية من كشف غموض العثور على جثة مدرس فى نهر النيل بعد إختفاءة ب 10 أيام وتبين أن وراء الواقعة صديقة وتم ضبطة.

تلقى إخطار

تلقى مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من الأهالي يفيد العثور على جثة داخل مياه نهر النيل أمام جامعة المنصورة، في وسط أسي وحزن كبير من أهالي قرية ميت عنتر التابعة لمركز طلخا.

العثور على الجثة

وبفحص الأجهزة الأمنية؛ تبين العثور على جثة الشاب المتغيب منذ أكثر من اسبوع في ظروف غامضة، يدعى (أحمد ع) يعمل معيداً بكلية الهندسة جامعة المنصورة، وتم نقله إلى مشرحة المستشفى الدولي، وتحرير محضر بالواقعة.

وصرحت الزوجة، أن زوجها خرج قبل ولادتها لسحب  مصروفات الولادة من احدي ماكينات الصرف الآلي، إلا أنه لم يعد منذ ذلك الوقت، حتي طالبت زوجها بالرجوع من خلال الكتابة علي الفيس بوك ، حتي صدمتها بإبلاغها برجوعة إليها جثة هامدة.

تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الدقهلية أسفرت جهوده عن أن وراء إرتكاب الواقعة صديق المجنى عليه (حاصل على بكالوريوس، مقيم ببندر طلخا) حيث تقابل مع المجنى عليه بناءً على موعد مُسبق بينهما لمطالبة المجنى عليه له بمبلغ مالى مستحق لديه.

الضحية
الضحية

ضبط المتهم

عقب تقنين الإجراءات تم إستهدافه وأمكن ضبطه، وبمواجهته إعترف بأنه بتاريخ الواقعة إصطحب المجنى عليه بسيارته لإعطائه جزء من المبلغ المالى وأثناء سيرهما أعلى إحدى الكابرى توقف بزعم حدوث عطل بالسيارة وترجل خارج السيارة، وأثناء توقفهما حدثت مشادة كلامية بينهما تطورت لمشاجرة قام على إثرها بدفع المجنى عليه من أعلى السور الحديدى للكوبرى فسقط بالمياه وغرق.

قالت زوجة المهندس أحمد الذى قتل على يد صديقة بعد أن القاه فى نهر النيل فى الدقهلية أن زوجها راح ضحية لغدر، صديقة، مشيرة أنة أتصل بة، وقابلة وبعد ذلك انقطع الاتصال به بعد أن أخذ من صديقة مبلغ 80 ألف جنيه، وكان بينهم حساب تشغيل أموال.

وتقدمت بالشكر لقوات الشرطة والداخلية لسرعة كشف غموض الحادث مطالبة بتوقيع أقصى عقوبة على قاتل زوجها الذى لم ينظر لأسرتة، الطفل الرضيع والأخر الذى لم يرى النور، ووالدة ووالدتة.

طالب والد المهندس أحمد ضحية الغدر الذى قتل على يد صديقة والقاه فى نهر النيل بمدينة طلخا بالدقهلية بالقصاص «بالقصاص» من قاتل إبنة لان الرحمة إنتزعت من قلبة، وقتل نفس بغير حق، دون النظر لأسرتة وقلبنا اللى بيتحرق علية.

وقال الأب أن أحمد جاء بأبنة عنان لمنزلنا نظرا لأن زوجتة فى طريقها للولادة وعند تأخرة عليا ذهبت لمنزلة لتوصيل أبنة الا أن زوجتة أخبرتنى أنة غير موجود فى المنزل وبدأنا فى البحث عنة حتى ظهر غارقا فى نهر النيل.

إعترف المتهم بقتل صديقة فى مدينة طلخا وإلقاءه فى نهر النيل بالدقهلية بجريمتة أمام النيابة العامة قائلا : ان المجنى علية لة أموال عندى، نظيرة تشغيلهم لة وطلب منى تليفونيا الحصول على الأرباح فتقابلنا و«شربنا» قهوه فى أحدى الأكشاك وخرجنا لكوبرى الجامعة بطلخا وأدعيت تلف السيارة وتوقفنا أعلى الكوبرى ودارت بيننا مشاجرة بسبب الأموال وإستغليت الموقف ودفعتة من أعلى الكوبرى.

لم تكتفى نورهان صديقة نجلاء ضحية الغدر، بكفر الدوار بمحافظة البحيرة بشنقها ومعها شخصين أخرين بل قامت بإحضار سكينا وطعنتها عدة طعنات حتى تتأكد أن صديقتها توفيت.

النيابة العامة

وقام النائب العام بتوضيح ملابسات القضية كاملة عندما أصدر قرار بإحالة نورهان وشخصين أخرين محبوسين إلى محكمة الجنايات المختصة لمعاقبتهم عما نُسِب إليهم من قتلهم نجلاء عمدًا مع سبق الإصرار والترصد إذ بَيَّتوا النية وعقدوا العزم على إزهاق روحها منذ شهرين، ووضعوا لذلك مخططًا أعدوا فيه أسلحة بيضاء وأقراصًا مُنوِّمة وأدوات أخرى.

علاقتها بصحبتها

واستغلت المتهمة علاقة صداقتها بالمجني عليها فالتقتها بدعوى زيارتها، وما إن اختلت بها حتى استدعت المتهميْنِ الآخريْنِ فكمَّم أحدُهما فاها وضربها على رأسها وأطبق الآخر على عنقها، بينما كالتِ المتهمة ركلاتٍ عدة إلى رأسها حتى فاضت روحها، ثم انهالت عليها بطعنات بسلاح أبيض في أماكن متفرقة من جسدها، ارتكبوا كلَّ ذلك قاصدِين قتْلَها وإزهاق رُوحها بما أحدثوه بها من إصابات.

سرقة

وقد ارتبطت تلك الجنائية بجنحة سرقة إذ إنهم في ذات الزمان والمكان سرقوا من المجني عليها حُليًّا ذهبية ومبالغَ مالية وهاتفًا محمولًا ومنقولاتٍ أخرى خلال حيازتهم ما كان معهم من أسلحة بيضاء، فضلًا عن محاولة اثنين من المتهمين إخفاء معالم جريمتهم بإتلافهما آلة مراقبة كانت مُثبتةً بمحل الواقعة.

العثور على الجثة

بدأت الواقعة عندما تلقى اللواء أحمد عرفات مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة إخطارا بالعثور على جثمان المجني عليها داخل إحدى العيادات الطبية بمركز تجاري بكفر الدوار كانت تعمل بها، فانتقلت النيابة العامة لمناظرتها.

سبب الخلافات

وتوصلت تحقيقات النيابة العامة إلى ارتباط المتهمة بعلاقة صداقة بالمجني عليها منذ أربع سنوات تخللها مُشاركتُهما العملَ بالعيادة، ثم على إثر خلافات بينهما لتميز المجني عليها عن المتهمة في العمل، وسوء وتدهور علاقتهما نَوتِ المتهمة الانتقام منها بقتلها، فأوهمت أحد المتهميْنِ في يونيو الماضي بسرقة المجني عليها مصوغاتٍ ذهبية ومبالغَ مالية منها.

الإتفاق على القتل

واتفقت المتهمة مع أحد الأشخاص على قتل نجلاء ضحية الغدر، وأمدته بصورتها ليتعرف عليها وبعنوان محل عملها ومواعيد غُدوِّها ورَواحِها منه، فراقبها المذكور وعَايَنَ العيادة التي تعمل فيها للتأكد من هُويتها وما أُمِدَّ به معلومات، ثم اتفق والمتهمة على شراء أقراص منومة لتدسها المتهمة إلى المجني عليها بمشروب تقدمه إليها لينقلاها بعد غياب وعيها بمركبة آلية (توك توك) لمنطقة نائية لقتلها بعد استرداد المنقولات التي ادعت المتهمة سرقتها منها.

القتل داخل العيادة

ولإخفاق الجانِين في تنفيذ مخططهما لعدم تمكنهما من تدبير المركبة، اتفقا على قتل المجني عليها داخلَ العيادة محل عملها وطلب المتهم ضمَّ آخر للاستعانة به أثناء التنفيذ، فاتفق ثلاثتهم على ذلك وأعدوا لقتل المجني عليها الأقراص المنومة وأسلحة بيضاء ولاصقًا لتكميم فاها وتكبيلها وأدوات أخرى، وحددوا لارتكاب جريمتهم يومًا تكون المجني عليها فيه بمفردها بالعيادة دون تواجد الطبيب الذي يملكها فيها.

طريقة القتل

ولما جاء يوم الثالث من أغسطس الجاري وأيقنوا تواجدها بمفردها بالعيادة، انتقلت المتهمة إليها والتقتها بدعوى زيارتها وقدمت إليها مشروبًا مدسوسًا فيه الأقراص المنومة بينما كَمِن المتهمان الآخران على مقربة من العيادة في انتظار غَيْبة المجني عليها عن وعيها ليصعدا لقتلها، ولما أبت المجني عليها تناول الشراب، استدعت المتهمة الآخرينِ خِلسةً خلال اتصال هاتفي وأمرتهما بالحضور.

ثم استدرجت نجلاء ضحية الغدر إلى طرقة بالعيادة بعيدة عن بابها ليتمكن المذكورانِ من الدُّلوف، فلما اختلوا ثلاثتهم بها كمم المتهمان فاها وطرحاها أرضًا وأطبقا على عنقها لخنقها، فقاومتهما وأحدثت بأحدهما سحجات برقبته وأحد ذراعيه وصدره، وخلال لَفْظ المجني عليها أنفاسها الأخيرة من الاختناق انتاب أحد المتهمين الرعب ففرَّ من مسرح الجريمة، بينما أجهز الآخر على المجني عليها ورطم رأسها بالأرض وكالت المتهمة لرأسها ركلات عدَّة ثم طعنتها بسكين في أماكن متفرقة من جسدها حتى زهقَتْ رُوحها وفاضت إلى بارئها، وانتزع الجانيان بعد ذلك مصوغات ذهبية من المجني عليها وهاتفها ومبلغًا ماليًّا كان معها وهاتفًا كان بالعيادة، ثم شرعا في إخفاء معالم جريمتهم فسكبا المشروب المدسوس المنوم فيه وغسلا كوبه بالماء، وأتلفا أسلاك آلة المراقبة المثبتة بالعيادة وحطماها ظنًّا منهما أنها لم تسجل جريمتهم وفرّا هاربين.

الدليل

هذا، وكانت «النيابة العامة» قد أقامت الدليل قِبَل المتهمين من شهادة أحدَ عشَرَ شاهدًا منهم مُجريا التحريات، ووالدا المجني عليها، ومالك العيادة، وعاملان بها، وخطيب المتهمة الذي أكد ما اعتراها من حقدٍ وغيرة تُجاه المجني عليها قَبل قتلها، فضلًا عما ثبت بتقرير الصفة التشريحية من أن سبب وفاة المجني عليها وما بها من إصابات يوافق ما انتهت إليه التحقيقات، ما ثبت بتقرير «الإدارة العامة للأدلة الجنائية» من تطابق البصمات الوراثية المأخوذة من قصاصات شعر رُفعت من مسرح الجريمة وعينات دماء وخلايا عَلِقتْ باللاصق الذي كمَّمت به فاه المجني عليها، وبنصل السكين، محل الجريمة، وبملابس وحذاء أحد المتهمين مع البصمات الوراثية المأخوذة من جثمان المجني عليها، وكذا تطابق البصمات الوراثية المأخوذة من خلايا عُثر عليها بقلامات أظافر المجني عليها مع البصمات الوراثية لأحد المتهمين.

إعترافات المتهمين

هذا فضلًا عن إقرار المتهمين الثلاثة بارتكابهم الواقعة تفصيلًا، وما ثبت من مشاهدة «النيابة العامة» ما سُجِّلَ بآلات المراقبة المثبتة بالعيادة قبل إتلافها من ظهور دخول المتهمين إليها وارتكاب الثلاثة جريمتهم على نحو ما ثبت بإقراراتهم في التحقيقات، إذ وُوجِهُوا بتلك المقاطع فأقرّوا بصحة ظهورهم بها، كما عُثر بهاتف أحد المتهمين على محادثات نصية عبر تطبيق واتساب بينه وبين المتهمة كَشفَت اتفاقاهما على ارتكاب الجريمة خلال وقت سابق على تاريخ وقوعها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: